مفهوم الصحة النفسية

صورة العضو الشخصية
محمد نبيل كاظم
Site Admin
مشاركات: 620
اشترك في: الأربعاء فبراير 06, 2008 10:54 am
اتصال:

مفهوم الصحة النفسية

مشاركةبواسطة محمد نبيل كاظم » الخميس إبريل 04, 2013 1:34 am

مفهوم الصحة النفسية:
الصحة النفسية لا تعني خلو الإنسان من الإمراض.بل تعني التوافق الاجتماعي و التوافق الذاتي والشعور بالرضا والسعادة والحيوية والاستقرار بالإضافة إلى الانتاج الملائم في حدود إمكانية الإنسان وطاقاته وليس مجرد الخلو من الأمراض.
مظاهر الصحة النفسية السليمة :
1. الأمن والاطمئنان;
2. تقدير الذات
3. الإستفادة من الخبرة
4. وجود هدف في الحياة
5. وجود رغبات والسيطرة عليها
6. الاتزان الانفعالي
7. تحقيق طلبات الجماعة ورفضها إذا لم تكن مناسبة.
تعريف الصحة:- بناء على تقارير منظمة الصحة العالمية "الصحة هي أكبر من مجرد غياب الم
الصحة هي حالة مثالية من التمتع بالعافية وهي مفهوم يصل لأبعد من مجرد الشفاء من المرض وإنما الوصول وتحقيق الصحة السليمة الخالية من الأمراض
ويتطلب الوصول إلى الصحة السليمة الموازنة بين الجوانب المختلفة للشخص
وهذه الجوانب هى: الجسمانية، النفسية، العقلية والروحية. لكي تصل إلى مفهوم الصحة المثالية يجب دمج هذه الجوانب معاً
صحتك هي مسئوليك الخاصة، وهذه المسئولية هي الاختيارات التي تقوم بها كل يوم، وإذا لم تتبع العادات الصحية السليمة فإنك بذلك تكون أخطأت في اختياراتك
تصل إلى الصحة المثالية، يجب أن يكون هدفك أبعد من مجرد الوصول إلى الصحة الجسمانية
حافظ على التوازن بين صحتك الجسمانية، النفسية، العقلية والروحية
كون علاقات اجتماعية تتسم بالتعاون والاحترام مع أصدقائك، عائلتك والمجتمع الذي تعيش فيه
اجمع المعلومات اللازمة للوصول إلى الصحة المثالية
شارك بصورة فعالة في إتخاذ القرارات التي تخص صحتك وعملية شفائك
الصحة الجيدة
لكي تدرك مفهوم الصحة الجيدة يجب أن تدرك أهمية مشاركة الجوانب المختلفة التي توجد لديك ولدى كل فرد منا للوصول إلى هدفك
وهذه الجوانب هي:
الجانب الجسماني: وهو الشكل الملموس للجسم والحواس الخمسة التي تجعلك تلمس، تسمع، تشم، ترى وتتذوق
الجانب النفسي: هو عواطفك ومشاعرك المختلفة مثل الشعور بالخوف والغضب إلى الشعور بالحب والفرح
الجانب العقلي: أفكارك، معرفتك، تصرفاتك، اعتقاداتك وتحليلك لنفسك
الجانب الروحي: علاقتك بنفسك، إبداعاتك، هدفك في الحياة وعلاقتك بربك. وكل هذه الجوانب مرتبطة ببعضها البعض. فمثلا: إذا لازمت الفراش بسبب ألم تعانى منه في الظهر (جسماني) يمكن أن يؤدى إلى حالة من الإحباط (نفسي
أو إذا تجاهلت حالة غضبك من شيء (نفسي) يمكن أن يؤدى إلى الشعور بالصداع (جسماني
وحتى تصل إلى الصحة السليمة يجب أن تهتم بمختلف هذه الجوانب
الجانب الجسماني: يتطلب تغذية جيدة، وزن مناسب، تمارين هادفة وراحة كافية
الجانب النفسي: تعلم أن تغفر للآخرين أخطائهم. أنت تحتاج أن تشعر بالحب والسعادة وكل الأحاسيس المبهجة التي تمنحك السعادة مع نفسك والآخرين
الجانب العقلي: يجب أن تكون لك آرائك وأفكارك الخاصة بك التي تساندها وأن تنظر إلى نفسك بنظرة إيجابية
الجانب الروحي: تحتاج إلى هدوء داخلي، الانفتاح على إبداعاتك والثقة في معرفتك الداخلية

صورة العضو الشخصية
محمد نبيل كاظم
Site Admin
مشاركات: 620
اشترك في: الأربعاء فبراير 06, 2008 10:54 am
اتصال:

العلاج النفسي في ضوء الإسلام:

مشاركةبواسطة محمد نبيل كاظم » الاثنين يناير 21, 2019 11:22 pm

العلاج النفسي في ضوء الإسلام: د. محمد عبد الفتاح المهدي:
1-جورج مورا 1978م: " أسس العرب المسلمون مستشفيات علاج المرضى النفسيين، وزودوها بالنوافير الساحرة، والحدائق الغناء، وأساليب الاسترخاء والتعاطف.
2-سبق يعقوب الكندي 170هـ والفارابي 236هـ وابن سينا 368هـ وابن مسكويه 420هـ وغيرهم كثير فرويد بألف سنة، في التحليل النفسي للسلوك الإنساني السوي والمرضي.
3-العلاج النفسي الإسلامي له تاريخه ومعاييره ومنطلقاته الأخلاقية، لإحداث التوازن في سلوك المريض المسلم، بما أنه مسلم أولاً ولأن فطرة الإنسان هي ما جاء به الإسلام.
4-أسباب الاضطرابات النفسية متعددة منها ازدياد المشاعر السلبية كماً ونوعاً، وهذه تستند إلى أفكار سلبية، تغييرها يساعد على العلاج، كما أن تغيير العادات المستحكمة تحقق ذلك.
5-ومن القواعد العلاجية: السماح والتقبل، وتحمل المسؤولية، والموضوعية، والاهتمام بالمفيد، والنظرة الأخروية، والامتلاء بالإيجابية، والتناغم الوجودي، لتخفيف الصراع.
6-ويضع محمد قطب المتقابلات النفسية السلوكية متجاورة لإحداث التوازن بإبراز بعضها وطمس بعضها الآخر، للتحول من الآمال الزائفة إلى الطريق القويم، بالإيمان والحب.
7-الحب يوازن الصراع: بالفطرة، والانحراف عنها يحدثه، والإيمان يبدده، وهو يشمل حب الله والحياة والناس لأن الله مالك كل شيء.
8-العلاج النفسي: تغيير في التفكير والانفعال والسلوك، لتحسين كفاءة المريض وفاعلية وعمق وجوده.
9-صفات المعالج المسلم: الصبر، والخلق، والتودد، والإصغاء، والتجرد، بأبوية العطاء.
10-وضع ابن القيم شروط التطبيب: بمراعاة عشرين أمراً: منها النوعية، والأسباب، والمزاج، والبدن، والسن، والبلد، والطقس، والدواء، والتدرج، والتلطف، والتخييل، والوقت....الخ.
11-ابن القيم وأركان العلاج: حفظ الموجود، رد المفقود، إزالة العلة أو تقليلها، إزالة أعظم المفسدتين، تحصيل أعظم المصلحتين.
12-فيكتور فرانكل: العلاج بالإيحاء بالمعنى والروح، بتقبل المعاناة، لغرض ومعنى أسمى.
13-جوستاف يونج: يرى العلاج باستعادة المرء نظرته الدينية للحياة، لأن المرض بسبب فقدها، والمتدين لا يعاني قط مرضاً نفسياً.
14-منظمة الصحة العالمية: 1984م اعتبرت الصحة: جسدية، ونفسية، واجتماعية، وروحية.
15-وليم جيمس الأمريكي: "إن أعظم علاج للقلق – ولا شك – هو الإيمان".
16-العلاج السلوكي بالتربية: بافلوف وسكينر: استعمال الحوافز للتغيير: بالأمل (التوبة)، والمعنى (الغرض الوجودي) لتغيير المفاهيم، والإيمان، والعبادات، والأذكار والعمل الصالح، والدعاء.
17-العلاج الجمعي: من خلال الجلسات، والعلاقات، والتواصل، والتنفيس، والألعاب، والتعليم، بتكوين بصيرة جديدة، وقرار التغيير، والتصالح، وتحديد أهداف مناسبة...الخ.
18-العلاج بالإيجابيات، والعلاقات الأسرية، وتجارب الخلاص من الإدمان، بالأنشطة..الخ.
تلخيص: محمد نبيل كاظم.


العودة إلى “الصحة النفسية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron