إنصاف كبير أساقفة إنجليزي

''
قوانين المنتدى
''
صورة العضو الشخصية
محمد نبيل كاظم
Site Admin
مشاركات: 596
اشترك في: الأربعاء فبراير 06, 2008 10:54 am
اتصال:

إنصاف كبير أساقفة إنجليزي

مشاركةبواسطة محمد نبيل كاظم » الأحد مارس 29, 2009 6:40 pm

أسقف كانتربري: شكرا لمسلمي بريطانيا
شكرا للإسلام والمسلمين في المملكة المتحدة؛ لأنهم أسهموا بشدة في إيجاد حالة من النقاش حول الدين في الحياة العامة".
هكذا عبر روان ويليامز، كبير أساقفة كانتربري (الكنيسة الإنجيلكانية البريطانية)، عن امتنانه لمسلمي بريطانيا "الذين يسعون لإقامة مبادئه في حياتهم ويتعاملون معه كمنهج حياة في مجتمع علماني".
ونقلت صحيفة "ذا ديلي تليجراف" البريطانية في عددها الصادر الجمعة عن ويليامز قوله: إن "المسلمين في مجتمعنا البريطاني أعادوا الأخلاق والدين للحياة العامة في مجتمع علماني.. نحن بحاجة حقيقية إلى انتشار تلك النقاشات والحوارات في أوساط كل الأديان في المملكة المتحدة وبين بعضهم البعض.. إسلام ومسيحية ويهودية وغيرها".
وشدد ويليامز (59 عاما) على أن الإسلام أعاد الدين لمجتمع "صار يعادي كل من يتمسك بالدين ويتحدث عنه ويسعى لإقامة مبادئه.. نحن لا نستطيع الحديث عن الدين في الأماكن العامة، والناس نأت بنفسها عن كل من يتحدث عن الدين.. إنه أمر غير باعث على الأمل".
وفي هذا السياق انتقد الأسقف البارز القادة الكنسيين الغربيين الذين وقفوا عاجزين أمام المادية التي سيطرت على الناس وأخذتهم بعيدا عن طريق الدين، معربا عن أمله في أن يتحرك هؤلاء القادة لإنقاذ العامة من تلك المادية الطاغية وتبصيرهم بالدين وإعادة الأخلاق إليهم، والتي اختفت نتيجة لتراجع الدين في أوساطهم.
تعاون إسلامي مسيحي
ودعا ويليامز المسلمين والمسيحيين إلى التعاون الذي يعزز حياة دينية أفضل في المجتمع ويقوده إلى الأمام، مشيرا إلى أن "الكل يسعى إلى الخير، وأن الخير سيأتي بالتعاون بين المسلمين والمسيحيين، وبالتالي سيتحقق الهدف".
وطالب بأن يكون ذلك التعاون على مستوى الجميع، مشيرا إلى أن "المكالمات الهاتفية بين القادة في الجانبين لن تحقق المبتغى".
المدارس الدينية
كما لفت إلى أهمية المدارس الدينية في تعزيز حوار الأديان والتناغم الاجتماعي والتسامح الديني، قائلا: ليبق للدين حضور في مؤسساتنا التعليمية والتربوية، وأعتقد أن هناك الكثير قد يحدث داخل أسوارها.
وأكد أن المدارس الدينية أثبتت قدرتها على الوصول إلى ما وراء الحدود الدينية وساعدت في بناء حالة من الثقة داخل الأقليات.
وكانت هناك تصريحات مشابهة للكاردينال الفاتيكاني البارز جان لويس توران -رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان- في نوفمبر الماضي شكر فيها المسلمين لأنهم أعادوا الدين بقضاياه للساحة الأوروبية بصفة عامة.
وتأتي تصريحات ويليامز بعد أشهر من تصريحات أطلقها بشأن ضرورة تطبيق أجزاء من الشريعة الإسلامية في بريطانيا، خاصة في مجال الأحوال الشخصية، وهو الأمر الذي حدا بقادة إنجيليين أن يطالبوه بالاستقالة، في حين اتهمه البعض بالجنون.
ويعيش في بريطانيا أكثر من مليوني مسلم من أصل حوالي 61 مليون نسمة هم جملة سكان بريطانيا.

العودة إلى “الإسلام بعيون غربية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron