مشروع نظافة سوق العربي في الخرطوم

''

المشرف: محمد نبيل كاظم

قوانين المنتدى
''
أضف رد جديد
محمد نبيل كاظم
Site Admin
مشاركات: 775
اشترك في: الأحد نوفمبر 15, 2020 1:55 pm

مشروع نظافة سوق العربي في الخرطوم

مشاركة بواسطة محمد نبيل كاظم »

بسم الله الرحمن الرحيم أخواني تجار وباعة منطقتنا عربي الخرطوم.....................المحترمين.
تحية طيبة من القلب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد:
أخواني تجار وباعة هذا السوق الموقرين، أود أن أطرح عليكم مشروعاً صغيراً أنتم أهل له وقادرين عليه بإذنه تعالى، يرضيه عنكم ويرضاه لكم، وهو مشروع العمل على نظافة محلاتنا وما أمامها من ساحات يرتادها القاصي والداني من أهلنا سكان الخرطوم وسائر الولايات السودانية، فضلاً عن زوار بلدنا من العرب والمسلمين والأجانب، وهم جميعاً يعلمون أننا بلد الإسلام والسماحة والحب والكرم، فإذا قمنا بواجبنا في العمل على نظافة الساحات العامة أمام محلاتنا نكون قد استجبنا لنداء وقول رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه، حينما قال في الحديث الشريف الذي رواه عنه عامر بن سعد عن أبيه -يحث النبي صلى الله عليه وسلم أمته على تنظيف أفنية البيوت والطرقات وتطهيرها، حيث قال صلى الله عليه وسلم :" طَهِّرُوا أَفْنِيَتَكُمْ، فَإِنَّ الْيَهُودَ لَا تُطَهِّرُ أَفْنِيَتَهَا ". أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (4057)، وحسنه الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (236).
وذُكِرَ أن محمد بن سيرين قال: لَمَّا قَدِمَ أبو موسى الْأَشْعَرِيُّ رضي الله عنه الْبَصْرَةَ، قَالَ لَهُمْ: " إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ لِأُعَلِّمَكُمْ سُنَّتَكُمْ، وَإِنْظَافَكُمْ طُرُقَكُمْ " . أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" (25923) بإسناد صحيح .
وهذا وذاك ليس إلا عودة لأداء الواجب تجاه بلدنا الحبيب السودان، منحة الله لنا في مائه وترابه وطيبة أهله، ونعم الله الكثيرة في شتى ولاياته، أفلا يجب علينا أن نقوم بقدر ضئيل من الشكر لله بطاعة رسوله في هذا الأمر البسيط، وهو التعهد بالعمل على نجاح تجربة مباركة نقوم بها ننال منها أجراً عظيماً لكل منا يعدل بحسناته جبل أحد وأكثر، وربما عدل أجر حجة أو عمرة، حيث يخبرنا رسول اللهصلى الله عليه وسلم بأن إماطة الأذى عن الطريق شعبة من سبعين شعبة من شعب الإيمان،وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك في الطريق، فأخَّره، فشكر الله له فغفر له)) رواه البخاري ومسلم، ألا تحبون أن يُغفَرَ لكم؟
ومن يوافق على المشاركة بهذا العمل يوقع خلف هذه الورقة، وله الشكر والأجر سلفاً على نية الخير، وسنوافيكم بما يمكننا ويمكنكم القيام به في إطار محلتنا ومحلاتنا لعلنا نكون ممن يسن سنة حسنة فننال أجرها وأجر من يتبعنا ويقلدنا فيها إلى يوم الدين إن شاء الله تعالى.
أخوكم المخلص لكم


محمد نبيل كاظم
Site Admin
مشاركات: 775
اشترك في: الأحد نوفمبر 15, 2020 1:55 pm

Re: مشروع نظافة منطقة الكيلو بحري

مشاركة بواسطة محمد نبيل كاظم »

بسم الله الرحمن الرحيم
أخواني تجار وباعة وسكان منطقة الكيلو بحري الخرطوم....................المحترمين.
تحية طيبة من القلب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد:

أخواني تجار وباعة وسكان هذه المنطقة، أود أن أطرح عليكم مشروعاً صغيراً أنتم أهل له وقادرين عليه بإذنه تعالى، يرضي الله عنكم ويرضاه لكم، وهو مشروع العمل على نظافة محلاتنا وما أمامها من ساحات يرتادها القاصي والداني من أهلنا سكان المنطقة وسائر الولايات السودانية، فضلاً عن زوار بلدنا من العرب والمسلمين والأجانب، وهم جميعاً يعلمون أننا بلد الإسلام والسماحة والحب والكرم، فإذا قمنا بواجبنا في العمل على نظافة الساحات العامة أمام محلاتنا وبيوتنا نكون قد استجبنا لنداء وقول رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه، حينما قال في الحديث الشريف الذي رواه عنه عامر بن سعد عن أبيه - يحث النبي صلى الله عليه وسلم أمته على تنظيف أفنية البيوت والطرقات وتطهيرها، حيث قال صلى الله عليه وسلم :" طَهِّرُوا أَفْنِيَتَكُمْ، فَإِنَّ الْيَهُودَ لَا تُطَهِّرُ أَفْنِيَتَهَا ". أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (4057)، وحسنه الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (236).
وذُكِرَ أن محمد بن سيرين قال: لَمَّا قَدِمَ أبو موسى الْأَشْعَرِيُّ رضي الله عنه الْبَصْرَةَ، قَالَ لَهُمْ: " إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ لِأُعَلِّمَكُمْ سُنَّتَكُمْ، وَإِنْظَافَكُمْ طُرُقَكُمْ " . أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" (25923) بإسناد صحيح .
وهذا وذاك ليس إلا عودة لأداء الواجب تجاه بلدنا الحبيب السودان، منحة الله لنا في مائه وترابه وطيبة أهله، ونعم الله الكثيرة في شتى ولاياته، أفلا يجب علينا أن نقوم بقدر ضئيل من الشكر لله بطاعة رسوله في هذا الأمر البسيط، وهو التعهد بالعمل على نجاح تجربة مباركة نقوم بها ننال منها أجراً عظيماً لكل منا يعدل بحسناته جبل أحد وأكثر، وربما عدل أجر حجة أو عمرة، حيث يخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن إماطة الأذى عن الطريق شعبة من سبعين شعبة من شعب الإيمان، وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك في الطريق، فأخَّره، فشكر الله له فغفر له)) رواه البخاري ومسلم، ألا تحبون أن يُغفَرَ لكم؟
ومن يوافق على المشاركة بهذا العمل يوقع خلف هذه الورقة، وله الشكر والأجر سلفاً على نية الخير، وسنوافيكم بما يمكننا ويمكنكم القيام به في إطار محلتنا ومحلاتنا وساحاتنا لعلنا نكون ممن يسن سنة حسنة فننال أجرها وأجر من يتبعنا ويقلدنا فيها إلى يوم الدين إن شاء الله تعالى.
أخوكم المخلص لكم وناصح
فاعل خير
المرفقات
براميل النظافة2.jpg
براميل النظافة2.jpg (124.08 KiB) تمت المشاهدة 2063 مرةً
أضف رد جديد

العودة إلى ”بلادنا الغالية“